أمهات المختطفين بتعز من أمام مبنى المحافظة يطالبن باطلاق سراح أبنائهن قبل العيد

    قالت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة تعز أن "305" مختطفاً من أبناء المدينة ما يزالوان يقبعون خلف قضبان سجون جماعة الحوثي المسلحة، يتعرضون فيها للتعذيب وسوء المعاملة، من بينهم "31" مختطفاً مريضاً يعانون الأمراض دون تلقيهم العلاج اللازم الذي ينقذ

      المختطف (س.ح.ل) 24 عاماً - محافظة الحديدة

      تحكي والدته فتقول: في 20/1/2019 وابني في محل للحلاقة قريب من بيتنا، جاءت سيارة تاكسي ونزل منها ثلاثة مسلحين أخذوا ابني بالقوة، علمنا بعد ذلك من بعض الوسطاء بعد عشرين يوم من الاختطاف والإخفاء أنهم يتبعون جماعة الحوثي وأنه محتجز في سجن الأمن السياسي بالحديدة، وفي

        الصحفي هشام عبد الملك عبد الرزاق اليوسفي محافظة تعز

        الصحفي هشام عبد الملك عبد الرزاق اليوسفي محافظة تتعز 26عاما ،اختطفته جماعة الحوثي المسلحة بتاريخ 9/6/2015م من فندق قصر الأحلام بصنعاء، وأخفي قسراً لمدة ستة أشهر.تنقل في عدد من أماكن الاحتجاز خلال فترة الإخفاء القسري، كما تعرض للتعذيب الجسدي والنفسي، مما دفعه

          شهادات نساء تعرضن للتعذيب (ل. أ. غ) صنعاء

          تقول (عندما زرت إحدى النساء سجينة في السجن المركزي قسم النساء، وجدت بعض الأهالي يزورون بناتهم المحتجزات في السجن المركزي، فسألت إحداهن ونحن في انتظار موعد الزيارة عن سبب مجيئها إلى السجن؟ ومن هي التي تقوم بزيارتها؟ فردت: اعتقل الحوثيون أختي من مول العرب،

            بيان إنساني لرابطة أمهات المختطفين يدين اختطاف أواب جامل

            تدين رابطة أمهات المختطفين اختطاف "أواب نبيل جامل" من قبل أفراد يتبعون اللواء الرابع حزم كانوا على متن طقم عسكري تابع لهذا اللواء أيضاً وذلك في طريق عودة الضحية من سفره بعد رحلة للعلاج، و بحسب البلاغ الذي تلقته الرابطة من أسرة الضحية فإن كلا من (جفري

              بيان وقفة رابطة أمهات المختطفين بمحافظة تعز

              تأتي الأعياد وتمر المناسبات السعيدة وأمهات وأبناء وزوجات المختطفين والمخفيين قسراً يفتقدون للفرحة والسعادة في ظل اختطاف واخفاء ذويهم في السجون دون مسوغ قانوني أو أخلاقي.فلا يزال "305" مختطفاً من أبناء مدينة تعز يقبعون خلف قضبان سجون جماعة الحوثي

                بيان لرابطة أمهات المختطفين: لا أفق لتنفيذ الاتفاقات الدولية الخاصة بقضية المختطفين والمخفيين قسراً والمعتقلين تعسفاً

                تمر الاتفاقيات الدولية الخاصة بقضية أبنائنا المختطفين والمخفيين قسراً والمعتقلين تعسفاً واحدة تلو الأخرى دون تنفيذ، مع تعمدٍ واضح لإطالة أمد القضية دون وجه حق.وحيث أنه لا أفق قريب لتطبيق اتفاق استكهولم وخطوته الأولى في اتفاق الأردن، وكذلك اتفاق الرياض

                  بلاغ باستمرار اخفاء خالدةالأصبحي

                  تلقت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة تعز بلاغاً من ابنة المخفية قسراً "خالدة محمد أحمد الأصبحي" يفيد بأن والدتها التي تبلغ من العمر 57 عاماً مازالت رهن الإخفاء القسري منذ اكثر من عامين و تحديدا من تاريخ اختطافها 1152018م، حيث تم اختطافها في الساعة الثامنة

                  UP