أمهات المختطفين بتعز: أساليب تعذيب وحشية ضد أبنائنا في سجن الصالح و "156" مختطف لايزالون خلف قضبانه

06/02/2020 09:37:23

رابطة أمهات المختطفين - تعز

قالت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة تعز أن العشرات من أبنائها يتعرضون لشتى أنواع التعذيب النفسي والجسدي في سجن الصالح بمنطقة الحوبان من قبل جماعة الحوثي المسلحة، جاء ذلك في وقفة احتجاجية نفذتها الرابطة صباح اليوم الخميس 6 فبراير 2020م أمام مبنى المحافظة.


وذكرت الرابطة في بيان لوقفتها أن العديد من المفرج عنهم الذين وثقت معهم الرابطة تحدثوا عن شتى أساليب التعذيب التي تعرضوا لها داخل سجن الصالح منها مايعرف بالشواية وهي ربط اليدين والقدمين بشدة وإدخال عصا تمتد بين اليدين والقدمين ويكون الجسد معلق إلى الأسفل، والتعذيب بالنار حيث تشعل النار في "البوتجاز" -الذي يطهى به الطعام- وتترك لفترة طويلة ثم يطفئها السجان ويأتى بالمختطف وهو معصوب العينين ومربوط اليدين ويجبر على الجلوس عليه وهو شديد السخونة.


وأضاف البيان أن الرابطة بمحافظة تعز، وثقت "156" مختطف مازالوا يقبعون خلف قضبان سجن الصالح، الذي حوله الحوثيون من مباني تجارية وسكنية إلى سجون للمئات من الرجال والعديد من النساء.

ووجه بيان الوقفة رسالة إلى الأمم المتحدة تطالب فيها بسرعة ايجاد حل عاجل وعادل لقضية المختطفين والمخفيين قسراً وابعاد ملفهم الإنساني عن المقايضة والإبتزاز السياسي، واطلاق سراحهم دون قيد أو شرط.


كما طالب البيان الحكومة اليمنية والمسؤولين فيها ومنظمات حقوق الإنسان لتحمل مسؤولياتهم الإنسانية والأخلاقية تجاه قضية المختطفين والعمل في جميع المحافل الدولية لينال جميع المختطفين والمخفيين قسراً حريتهم الكاملة.

وقال البيان أن عشرات السجون الرسمية وأضعافها غير الرسمية تحتجز فيها جماعة الحوثي المسلحة للمئات من المواطنين في المناطق التي تقع تحت سيطرتها، دون مسوغ قانوني تُعذب فيه المدنيين وتختطفهم لسنوات دون رحمة أو إنسانية.


وناشدت الأمهات في نهاية وقفتهن ناشطي حقوق الإنسان والإعلاميين إلى تكثيف الجهود وتسليط الضوء بشكل مستمر للقضية التي خذلها الجميع لسنوات طويلة، حُرمت فيها الأمهات والزوجات والأبناء من شعورهم بالأمان والطمأنينة.

#حرية_ولدي_أولا


UP