مع تجدد الحديث عن اتفاق الرياض الثاني ومفاوضاته المتعلقة بالوضع الأمني.. أمهات المختطفين بعدن يطالبن بالكشف عن مصير المخفيين قسراً

رابطة أمهات المختطفين

   جددت رابطة أمهات المختطفين وأمهات المخفيين قسراً مطالبها بالكشف عن مصير المخفيين قسراً، وتمكينهم وجميع المعتقلين من حقوقهم القانونية والإنسانية وأن يتصدر ذلك أولويات الحكومة التوافقية وآلياتها التنفيذية القادمة، جاء ذلك بعد تجدد الحديث عن اتفاق الرياض الثاني ومفاوضاته المتعلقة بالوضع الأمني. 

وقالت أمهات المختطفين في وقفة احتجاجية نفذتها صباح اليوم الثلاثاء في ساحة العروض بمحافظة عدن أنهن لا يعلمن شيئا عن مصير أبناءهن ولا عن وضعهم الصحي ويزداد قلقهن خاصة مع تفشي وباء كوفيد -١٩. 


وذكرت الأمهات في بيان للوقفة أن المعتقلين المحتجزين في سجن بئر أحمد معتقلين منذ أربعة أعوام من غير مسوغ قانوني، في ظل المماطلة المستمرة في الاجراءات القانونية وإطالة لفترات الاحتجاز.  

وأشار البيان بتفاؤل الأمهات بالحكومة التوافقية التي ستنهي معاناة الأمهات وأبناءهن المخفيين والمعتقلين حيث سبقتها جهود بينها تشكيل التحالف لجنة للبحث والتحقيق في قضية المخفيين قسراً، وتأكيد لجنة تحري واستقصاء السجون والسجناء المشكلة من المجلس الانتقالي تعرفها على مصير عدد من المخفيين قسراً والتي لم تنشر نتائجها حتى اليوم، واستنكرت الأمهات الصمت وبقاء الحال على ما هوعليه ومعه زاد وجعهن وخوفهن على حال أبنائهن المغيبين في ظلام السجون.

  وحمل بيان الوقفة كل الجهات المعنية مسؤولية سلامة المخفيين والمعتقلين وفي مقدمتها الجهات المسؤولة عن اعتقالهم واختفائهم قسرياً، داعياً منظمات وهيئات حقوق الإنسان إلى الضغط المستمر وتكثيف جهود مناصرتهم للمخفيين والمعتقلين حتى نيلهم حريتهم. 

 

  #حرية_ولدي_أولا

UP