بلاغ عاجل لأمهات المختطفين يناشد إنقاذ حياة المختطفيَن "إبراهيم ساجد" و"عمران العمراني" من سجن الأمن السياسي والأمن المركزي بصنعاء

14/10/2021 13:44:37

رابطة أمهات المختطفين

 تلقينا في رابطة أمهات المختطفين بلاغاً عاجلاً من أسرتي المختطفيَن من قبل جماعة الحوثي "إبراهيم أحمد سالم عبدالله ساجد" (29 عاماً) الذي أختطف بتاريخ 2015/11/27 ويقبع حالياً في سجن الأمن السياسي بصنعاء والذي لايسمح له بمقابلة عائلته سوى لدقائق فقط  في كل شهر.  و"عمران عبدالحمید عبده إسماعيل العمراني" (36 عاماً ) وأختطف بتاريخ 8/7/2017 ويقبع حالياً في سجن الأمن المركزي بصنعاء و لا يسمح لعائلته بزيارته نهائياً، وهما من محافظة الحديدة يفيد بالتدهور الشديد لحالتهما الصحية والنفسية، حيث يعاني المختطف "إبراهيم ساجد" من التهابات في الكلى، وتحسس في العينين، والتهاب الجيوب الأنفية، بالإضافة إلى أنه لم يعد لديه القدرة على التحكم في التبول. 


  كما يعاني المختطف "عمران العمراني" من انسداد في صمام القلب وتضخم في عضلته وانحراف في النظر واضطراب في حالته النفسية.  

وتدهورت حالة المذكورين الصحية والنفسية بسبب أنواع التعذيب والمعاملة اللاإنسانية التي مارستها جماعة الحوثي بحقهما حسب شهادات موثقة لدينا منها:

- الصعق الكهربائي. 

- التعليق باليدين والرجلين.

  - الضرب بالعصي الحديدية وبكيبل كهربائي في الصدر والخصيتين.

- الضرب على الرأس حتى الإغماء. 

- الكي بالنار.

- الحرمان من النوم. 

إننا رابطة أمهات المختطفين نناشد إنقاذ حياة إبراهيم ساجد وعمران العمراني وبشكل عاجل بعد التدهور الخطير في وضعهما الصحي، محملين جماعة الحوثي حياتهما وسلامتهما.  


وندعو المبعوث الأممي والمفوضية السامية لحقوق الإنسان للضغط على الحوثيين لإطلاق سراحهما في العاجل دون قيد أوشرط وإنقاذ حياتهما وجميع المختطفين المرضى.  

كما نناشد جميع المنظمات الحقوقية ونشطاء حقوق الإنسان مناصرة قضية ساجد والعمراني قانونياً وإنسانياً ومساندة أسرتيهما حتى يتم إطلاق سراحهما قبل فوات الأوان.  

 

صادر عن رابطة أمهات المختطفين _ محافظة الحديدة

الخميس 14 /أكتوبر/2021

UP