بيان وقفة رابطة الأمهات استمرارا لحملة أم المختطف

تستمر الحملة الإعلامية أم المختطف التي أطلقتها رابطة أمهات المختطفين بصنعاء تزامنا مع اليوم العالمي للمرأة 8 / مارس والتي تستمر حتى عيد الأم 21 / مارس، المتضامنة مع أمهات المختطفين اللواتي يتجرعن المرارة الشديدة في ظل اختطاف أبنائهن في سجون جماعة الحوثي وصالح المسلحة.

إن أمهات وزوجات وأطفال المختطفين ينتظرون بلهفة حلاً عادلاً لقضية المختطفين، وأن يطلق سراحهم دون قيد أو شرط.

ونحن هنا ومن أمام مكتب النائب العام بصنعاء نطالبه بالقيام بواجبه القانوني كأعلى سلطة قانونية في البلاد بمنع الانتهاكات المتواصلة في حق أبنائنا ابتداءً من اختطافهم دون مسوغ قانوني وإطالة أمد إختطافهم شهوراً عديدة تحت إجراءات ظالمة في السجون لا تخلو من التعذيب والتجويع وإهمال الرعاية الصحية وصولاً إلى القتل تحت التعذيب وبدم بارد، والسعي الجاد لمحاسبة ومعاقبة من يقوم باختطاف أبنائنا الأبرياء وتعريض حياتهم للخطر الدائم في السجون .

مازلنا وسنظل نناشد الأمم المتحدة وجميع الأطراف اليمنية أن يتعاملوا مع قضية أبنائنا المختطفين والمخفيين قسراً في سجون جماعة الحوثي وصالح كقضية إنسانية بالدرجة الأولى ونرفض جعلها قضية سياسية، تحجب الحرية عن أبنائنا التي كفلتها كل الشرائع والقوانين.

صادر عن رابطة أمهات المختطفين
صنعاء .. الأربعاء 15/مارس/2017

#أم_المختطف
#abductees_mother
#حرية_ولدي_أولا